نبذة عنا  

صندوق تل أبيب يقود المشاريع التي تمكّن سكان المدينة رجالاً ونساءً، والتي تضفي الأمل، وترعى الأفكار وتخلق الفرص لكل مواطن ومواطنة من سكان تل أبيب، منذ العام 1977. 

وقد وضع صندوق تل أبيب أمامه أربعة أهداف: 

تقديم استجابة دقيقة للمجتمعات المحتاجة وللاحتياجات التي يفرضها الواقع. 

تحقيق مدينة المنارة، تعزيز قيم المدينة والـ DNA الخاص بمدينة تل أبيب. 

دعم وترسيخ ثقافة العطاء والسخاء، المسؤولية الاجتماعية والمشاريع الخيرية المحلية. 

الحفاظ على متانة الصندوق مع الترويج للجودة والمهنية. 

_______ 

يركّز صندوق تل أبيب، الذي تم إنشاؤه عام 1977 والذي يترأسه منذ ذلك الحين رئيس البلدية الفعلي لمدينة تل أبيب-يافا، على تحسين جودة حياة كل مواطن ومواطنة من سكان المدينة، وذلك من خلال إقامة الشراكات التي تعزز قيم الانفتاح، الابتكار، الشمل والفرص التي تتيحها مدينتنا – حيث تنهض المدينة من خلال الصندوق. نحن نطرح المشاريع التي تضفي الأمل، تمكّن وتعزز الأشخاص، ترعى الأفكار وتخلق الفرص من أجل تطور المدينة  وتعدديتها. نقوم بذلك جنبًا إلى جنب مع قيادتنا المدنية، ومع الالتزام بالمجتمع وقيمه، بفخر، ومع التركيز المستمر على المستقبل. نبني مدينة التي ستضيء مستقبل إسرائيل. 

النموذج الذي نقتدي به 

صندوق تل أبيب هو عبارة عن الذراع الخيري الرئيسي لمدينة تل أبيب منذ أكثر من أربعة عقود. وقد حاك الصندوق الشراكات الدولية طويلة الأمد التي سمحت بإطلاق أكثر من 800 مشروع في أنحاء المدينة، بما في ذلك عدد من أهم المشاريع والرموز الثقافية، التربوية والاجتماعية التي شهدتها المدينة والتي أعادت تشكيل المنظر الفعلي والإنساني لـ "المدينة التي لا تتوقف". يتم تطوير كافة البرامج والمشاريع وتنفيذها بشراكة كاملة مع البلدية، والتي تشمل "برنامج ماتشينغفريد من نوعه –  بموجبه بلدية تل أبيب تطابق كافة التبرعات بدقة. 

قيمنا 

تل أبيب مدينة مصممة للجميع. الصندوق ملتزم بضمان بقاء تل أبيب مدينة معاصرة، نابضة بالحياة ومحتوية للجميع، والتي تعزز قيم التعددية والتسامح التي تتبناها تل أبيب. باعتبارها مدينة تحتضن وترحب وتمكّن الجميع، دون الفرق في الهوية، الدين أو الأصل. نحن نبني مدينة نموذجية لتشكل منارة من التعددية والاحتواء والفرص للجميع. 

سويًا مع شركائنا، نركز على الابتكار وعلى إحداث تغيير إيجابي. بل ونسعى لخلق مستقبل من البنى التحتية الابتكارية ومكان يراعي روح المبادرة. نتأكد من أن تتم الاستفادة من موارد شركائنا إلى أقصى درجة ممكنة  حيث نؤثر على المدينة وأهلها بصورة راسخة ومستدامة، مما ينسج الشراكات المتينة وطويلة الامد، مسترشدين بالشفافية والانفتاح.
من خلال تحسين حياة ملايين الأشخاص في أنحاء تل أبيب وخارجها، سويًا مع شركائنا، فإننا نحقق نتائج تؤثر على السكان مباشرةً ونواصل التركيز على تكوين مدينة تعددية ومستقبل مشرق للجميع. 

خصوصيتنا 

منذ اليوم الأول، شكل الصندوق جزءًا لا يتجزأ من التغيير التي شهدتها البنى التحتية والمؤسسات في المدينة ولعب دورًا أساسيًا في تمويل البرامج التي تجعل مدينتنا مدينة فوارة تجذب وتأوي الجميع. بفضل العمل الكامل مع مديرية مدينة تل أبيب-يافا، نملك نقطة وصول فريدة من نوعها يتمكن شركاؤنا بفضلها من إحداث تغيير حقيقي وملموس. تل أبيب هي المحرك الاقتصادي والبوابة التي يمكن الوصول من خلالها إلى "أمة الشركات الناشئةلذا نقوم  بتجنيد الموارد المتكافئة والمشتركة سواء من المواطنين الإسرائيليين أو من شركائنا خارج البلاد، مع تكوين شراكة حقيقية بين إسرائيل والعالم. نطبق المشاريع في مواعيدها المحددة وبفعالية، مع التحلي بالشفافية والانفتاح، من خلال الشراكات الموجهة نحو تحقيق الهدف، سواء مع الجهات المتبرعة لنا أو مع المدينة. نواصل العمل، دون هوادة. 

 

accessibility